الحكومة الأمريكية تطلق مشروعاً اسثماريا في قطاع المياه لصالح المزراعين الفلسطينيين في مدينة أريحا

ريحا – 15/10/2017 : أطلقت الحكومة الأمريكية اليوم مشروعاً استثمارياً لدعم قطاع المياه بقيمة 10 ملايين دولار أمريكي بدعم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، بهدف زيادة قدرة المزارع الفلسطيني من الحصول على مياه الري الزراعية، عبر توسيع نظام تجميع مياه الصرف الصحي لتشمل 10 آلاف موطن إضافي.

وحسب المشروع فإن خطوط المياه الجديدة ستقوم بتوسيع شبكة الأنابيب الحالية التي قد ساهمت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في بنائها في العام 2015، لربط 70? من سكان مدينة أريحا مع محطة معالجة مياه الصرف الصحي الممولة من الحكومة اليابانية في تلك المنطقة، والذي من شأنه أن يساهم في حماية البيئة والحفاظ على الصحة العامة، هذا بالإضافة إلى زيادة الموارد المائية الحالية للمزارعين الفلسطينيين وخصوصاً مزارعي النخيل والتمور. تم اطلاق المشروع اليوم بحضور المبعوث الأمريكي الخاص لعملية السلام السيد جاسون جرين بلات.

وفي كلمته خلال الاحتفال قال القنصل العام الامريكي في القدس دونالد بلوم “إن كل قطرة مياه تنتجها تلك المنشأة سيعاد استخدامها من قبل المزارع المحلية. مضيفاً ” أنه وخلال زيارتي لمدينة أريحا قابلت اليوم عددا من المزارعين الذين تغيرت حياتهم بفضل تمكنهم من الحصول على مياه عالية الجودة من محطة التكرير إلى أراضيهم للاستفادة منها لري مزروعاتهم. كما ستسهم مزارع النخيل المنتجة للتمور في خلق العديد من فرص العمل الجديدة للمواطنين والحد من البطالة، بما يساعد في تحسين ظروف الفلسطينيين تحقيق عائدات لعائلاتهم.

وأوضح بلوم أن هذا الاستثمار في مجال تكنولوجيا الري بدعم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، وبالشراكة ما بين القطاعين العام والخاص، هو خير برهان على منهجية الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وشموليتها من أجل معالجة أزمة المياه في مدينة أريحا، من خلال زيادة الموارد المائية للمزارعين مع تقليل الكمية التي يحتاجونها من خلال الري بالتنقيط.

ومن الجدير ذكره أن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية استثمرت منذ العام 2000، أكثر من 450 مليون دولار في مشاريع المياه والصرف الصحي في الضفة الغربية وغزة، حيث شملت الاستثمارات ربط 153.500 فلسطيني بالمياه لأول مرة، وتوفير آليات محسنة لربط أكثر من 1.4 مليون مواطن بمصادر مياه صالحة للشرب.

ومن شأن هذه المشاريع والاستثمارات أن تعزز التزام الولايات المتحدة بتطوير حلول المياه المكررة لتحسين الحياة اليومية للفلسطينيين بما يسهم في تعزيز آفاق السلام الدائم.