قراءة للاجتماع بين الرئيس دونالد ج. ترامب ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس

البيت الأبيض

مكتب السكرتير الصحفي

للنشر الفوري

3 أيار/مايو 2017

قراءة للاجتماع بين الرئيس دونالد ج. ترامب ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس

رحّب الرئيس دونالد ترامب بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في البيت الأبيض اليوم لبحث تقدم عملية السلام في الشرق الأوسط وتعزيز العلاقات الأمريكية الفلسطينية. وأكد الرئيس ترامب والرئيس عباس مجدداً على التزام كل من الولايات المتحدة والسلطة الفلسطينية بتحقيق سلام حقيقي ودائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وأكد الرئيس ترامب على أنه ملتزم شخصياً بمساعدة الإسرائيليين والفلسطينيين على تحقيق سلام شامل، وعلى أنّه لا يمكن لأي تسوية سلمية إلا أن تكون نتيجة مفاوضات مباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وأعرب الرئيس ترامب عن تقديره للدعم المؤكد من الرئيس عباس للتوصل إلى تسوية للنزاع بالتفاوض. واتفق الزعيمان على أنّ الولايات المتحدة تستطيع أن تدعم التقدم نحو التوصل إلى اتفاق سلام، ولكن لا يمكن لأي طرف أن يفرض حلاً على الإسرائيليين والفلسطينيين، بما في ذلك من قبل أي جانب على الآخر. وناقش الزعيمان قيمة الإجراءات التي يمكن ان تساعد في خلق مناخ مؤات لتحقيق تقدم ملموس نحو السلام.

وأكد الرئيس ترامب والرئيس عباس على التصميم المشترك للسلطة الفلسطينية والولايات المتحدة على مكافحة العنف والإرهاب. وناقش الزعيمان أهمية الشراكة الأمريكية الفلسطينية في بناء واستدامة قدرة قوات الأمن الفلسطينية على مكافحة الإرهاب والحفاظ على السلام والأمن للفلسطينيين ومواصلة التنسيق القوي مع الحكومة الإسرائيلية لفائدة الشعبين. وشدد الرئيس ترامب على أهمية الالتزام الواضح بمنع الخطاب التحريضي ووقف التحريض، ومواصلة تعزيز الجهود الرامية إلى مكافحة الإرهاب. وأثار الرئيس ترامب مخاوفه بشأن المدفوعات إلى السجناء الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية والذين ارتكبوا أعمالا إرهابية وكذلك إلى أسرهم، وشدد على ضرورة حل هذه المسألة.

وأبرز الرئيس ترامب التزامه بتمكين النمو الاقتصادي المجدي في الضفة الغربية وقطاع غزة، مما سيعزز آفاق تحقيق سلام عادل ودائم. واتفق الزعيمان على مواصلة المشاورات الوثيقة بينهما.