الحكومتان الأمريكية والكندية تشاركان السلطة الفلسطينية افتتاح شارع قباطية-الجلمة بعد إعادة تأهيله

معبر الجلمة، محافظة جنين-انضم، اليوم، ممثلون عن الحكومتين الأمريكية والكندية، ورئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله وممثلون عن وزارة الأشغال العامة والإسكان، الى المسؤولين في محافظة جنين وممثلين عن المجتمع المحلي في افتتاح شارع قباطية-الجلمة بعد إعادة تأهيله حديثا.

المشروع الذي بلغت كلفته 14.6 مليون دولار أمريكي هو ثمرة تعاون مشترك بين الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ووزارة الشؤون العالمية الكندية لإعادة تأهيل 14.2 كم من شارع قباطية-الجلمة لتحسين الظروف المعيشية للفلسطينيين ودعم النمو الاقتصادي الفلسطيني. الشارع الذي يتكون من مسربين يربط معبر الجلمة في جنين مع شارع قباطية-طوباس، وبالتالي يربط الحركة التجارية من وإلى المعبر مع الجزء الشمالي من الضفة الغربية. كما يحسن الشارع الوصول إلى الجامعة العربية الأمريكية في جنين، ويزيد من السلامة على الطرق، ويقلل من الازدحام المروري، وبالتالي سيسهم في خلق تنمية جديدة في المنطقة.

وفي كلمته خلال الحدث، أبرز القنصل الأمريكي العام السيد دونالد بلوم الشراكة بين وزارة الأشغال العامة والإسكان، والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، ووزارة الشؤون العالمية الكندية، قائلا: “يمثل هذا المشروع أول تعاون بين الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ووزارة الشؤون العالمية الكندية على مشاريع البنية التحتية في الضفة الغربية وقطاع غزة. نأمل أن تكون بمثابة البداية لتعاون في المستقبل”.

وبالإضافة إلى ذلك، أكد رئيس التعاون في مكتب الممثلية الكندية لدى السلطة الفلسطينية، السيد ديفيد فورنييه، على أهمية الشارع الجديد باعتباره عنصرا اساسيا من البنية التحتية الاقتصادية التي من شأنها تسهيل التجارة ودعم وصول الشركات الفلسطينية للأسواق.

وحضر حفل التدشين أيضا وزير الأشغال العامة والإسكان د. مفيد الحساينة ومحافظ جنين اللواء إبراهيم رمضان وممثلين عن المجتمع المحلي.

الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ووزارة الشؤون العالمية الكندية تلتزمان في تحفيز النمو الاقتصادي المستدام في الضفة الغربية وقطاع غزة من خلال المشاريع التي تزيد الوصول الى التجارة والتبادل التجاري.