طلاب الإعلام الفلسطينيين يستفيدون من التدريب حول تغطية القضايا البيئية لمساعدة مجتمعاتهم

من خلال منحة مقدمة من القنصلية الأمريكية العامة في القدس تلقى أكثر من 60 طالب إعلام يدرسون في جامعات الخليل والنجاح تدريبا مكثفا حول التوعية البيئية حيث أشرف على التدريب مركز البيئة الفلسطيني.  وقد أكمل الطلاب مؤخرا المرحلة الأولى من البرنامج التدريبي من مشروع الإعلام والتواصل البيئي.  وقد إستفادوا من المهارات الجديدة التي تعلموها من أجل إكمال مشاريع إعلامية حول القضايا البيئة التي تؤثر على المجتمع الفلسطيني.

اليوم عرض الطلاب مشاريعهم التي شملت مشاريع إعلامية بيئية في قاعة الهلال الأحمر الفلسطيني برام الله.  حيث قام الزوار ومتصفحي الشبكات الإلكترونية بالإطلاع على المشاريع المعروضة والتصويت لإختيار مشروعهم المفضل.  عمل مركز البيئة الفلسطيني مع وزارة التعليم والتعليم العالي وسلطة جودة البيئة من أجل تسهيل حضور الطلاب من المدارس والجامعات المحلية.

خلال الحفل قال القنصل الأمريكي العام مايكل راتني، “حين أمضي الوقت مع الطلاب الفلسطينيين الذين يعملون من أجل خلق مستقبل أفضل لعائلاتهم ومجتمعاتهم هنا أشعر بالتفاؤل بالمستقل.  إن قضايا البيئة هي قضايا تجبرنا أن نفكر بالمستقبل.”

يذكر أن هذه هي السنة الثانية على التوالي التي تدعم فيها القنصلية الأمريكية برنامج الإعلام و التواصل البيئي  مع مركز  البيئة الفلسطيني. كما يضم المشروع هذا العام 20 طالب شاركوا في  برامح التبادل الثقافي التي دعمتها القنصلية الأمريكية  العام الماضي حيث انهم يتلقون تدريب على كيفية  عقد حملات لرفع الوعي البيئي في ثلاث مدارس حكومية في مناطق مختلفة بالضفة الغربية.

بالإضافة لمسابقة الطلاب، نظمت القنصلية أيضا البازار البيئي الثاني في قاعة الهلال الأحمر الفلسطيني.  وقد تمت دعوة حوالي 20 شركة  فلسطينية للمشاركة في البازار لعرض منتوجات عضوية و طعام صحي ومنتوجات طازجة وقطع فنية أعيد تدويرها بالإضافة إلى منتوجات خضراء وصديقة للبيئة.

وقد تجول القنصل الأمريكي العام مايكل راتني و مسؤولين فلسطينيين كبار في البازار و اطلعوا على مشاريع الطلاب كما شاركوا في التصويت.

لمزيد من المعلومات يمكن الاتصال بالمكتب الإعلامي للقنصلية الأمريكية على هاتف رقم 026226909 أو مختصة الشؤون الإعلامية حسناء الدجاني على 0546620257.