القنصلية الامريكية تكرم الصحفيين الفلسطينيين

مساء الخير.  يسعدني أن أرحب بكم جميعا في هذا الحفل لتكريمكم  أنتم الصحفيين الفلسطينيين والصحافة الفلسطينية.  كما أود أن أرحب بالسيد بالدكتور محمود خليفة وكيل وزارة الإعلام و السيد عبد الناصر النجار  نقيب الصحفيين. أهلا وسهلا بيكم.

يوجد  معنا  الليلة  عدد من الصحفيين من القدس ومن مختلف أنحاء الضفة الغربية كما يوجد معنا عدد من الصحفيين من غزة الذين تمكنوا من المشاركة معنا هذا المساء ونحن سعداء بوجودكم .

تحدث الرئيس اوباما في بداية هذا الشهرعن أهمية الصحافة وهو قال: “الصحفيون يعطوننا جميعا كمواطنين الفرصة لمعرفة الحقيقة حول بلادنا وانفسنا وحكوماتنا.  وهذا يجعلنا أفضل ويجعلنا أقوى.  هذا يعطي صوت لمن لا صوت لهم ويفضح الظلم ويحمل القادة المسؤولية عنكل ما يقومون به.”

بالنسبة للفلسطينيين بالتأكيد هذا كلام دقيق وأضيف أن الصحفيين الفلسطينيين لديهم مسؤوليات مميزة.  لماذا؟  لأن  العالم مهتم بمعرفة ما يحدث هنا على الرغم من كل الأزمات في هذه المنطقة وحول العالم.

 يجب أن يكون هناك صوت قوي للصحفيين الفلسطينيين حين يكتبون  تقارير إخبارية عن النزاع الفلسطيني الإسرائيلي ولكن ذلك يضع عليكم مسؤولية كبيرة.

 إن الحاجة لمعلومات صحيحة  ودقيقة يتطلب  أن تكون التقارير الصحفية الفلسطينية  بأعلى مستويات  النزاهة الصحفية.

إن الصحفيين الفلسطينيين  لديهم  واجب وهو أن يكونوا صوت المواطنين الذين يتوقعون المحاسبة.  الصحفيون هم من يكشفون الفساد وهم من يدافعون عن الفقراء وهم من يتأكد ان الحكومة تمثل مصالح الشعب وليس بالعكس.

بإختصار، أنتم الصحفيون لديكم مهنة صعبة ولكنها مهنة تلعب دورمهم جدا في تحديد المستقبل للفلسطينيين.

 كقنصل أمريكي عام ليس بالضرورة أن أتفق دائما مع كل شيء تكتبوه  ولكن أنا أدافع عن حقكم بالكتابة إذا كان ما تكتبوه صحيحا.

نحن في القنصلية الأمريكية العامة نريد أن نغتنم هذه الفرصة لنشكركم على عملكم ونشجعكم أن تواصلوا الكتابة ونذكركم ان تعملوا بجد دائما لتحقيق أعلى مستويات المهنية.

 وأخيرا لأن هذا اللقاء ربما يكون آخر لقاء مع الصحفيين الفلسطينين أود أن أقول شيء حول إلتزام الولايات المتحدة المستمر بالسلام الذي لا يزال هدفا مركزيا لنا جميعا.  أشار الرئيس أوباما بعد إجتماعه مع قادة مجلس التعاون الخليجي الأسبوع الماضي، أن السلام يتطلب رؤية وشجاعة وإختيارات صعبة.  بالرغم من أن أفق السلام قد يبدو بعيدا في بعض الأحيان وخاصة الآن، فمن المهم لنا ان نتذكر ما هو الصحيح وما هو الممكن.

لا تنسوا العالم يراقب ويريدأن يعرف  أخباركم.

شكرا لحضوركم.